المغرب يشرع في استخدام رادارات عسكرية جديدة جد متطورة لمراقبة حركة الطائرات

doukkala24
أخبار وطنية
8 نوفمبر 2021آخر تحديث : منذ 4 أسابيع
المغرب يشرع في استخدام رادارات عسكرية جديدة جد متطورة لمراقبة حركة الطائرات

دكالة 24:متابعة

كشف منتدى القوات المسلحة الملكية على الفايسبوك “فار ماروك”، أن القوات المسلحة الملكية قد شرعت فعليا في استخدام رادارات جديدة جد متطورة، بعدما توصلت بها خلال الصيف الماضي.

ووفقا للمصدر نفسه، فإن الأمر يتعلق برادارات من نوع GM400 تم تصنيعها من قبل شركة طاليس الأوروبية المتخصصة في تطوير أنظمة الرصد، وهي الصفقة التي تم توقيعها سنة 2019.

كما أضاف “فار ماروك” أيضا، أن هذه الرادارات العسكرية تتميز بكفاءتها العالية جدا، لكونها قادرة على رصد وتتبع الأهداف حتى ولو كانت صغيرة الحجم، على مدى يمكن أن يصل إلى حوالي 500 كلم.

ومن جهة أخرى، أبرم المغرب صفقة مع شركة “Aselsan” التركية المصنعة للأسلحة، بقيمة 50,7 مليون دولار، من أجل الحصول على منظمومة “Koral-EW” أو “منظومة كورال للحرب الإلكترونية“.

وحسب ما كشف عنه موقع “غلوبال ديفانس كورب”، سيحصل الجيش المغربي من خلال هذه الصفقة على هذه المنظومة المكونة من وسائل اتصال عسكرية حديثة، ورادارات، وأسلحة إلكترونية وأجهزة التحكم وإعطاء الأوامر، إضافة إلى نظام الملاحة وأسلحة أخرى.

هذه المنظومة العسكرية الإلكترونية، التي سيحصل عليها المغرب خلال سنتيْ 2023 و2024، قابلة للتنقل البري على متن الشاحنات العسكرية.

ووفق ذات المصادر، فإنها تُستعمل في التشويش على رادارات الأعداء وتحديد أماكنها وتعطيلها، إضافة إلى القيام بهجمات عسكرية إلكترونية، وتصل قدرة هذه المنظومة على الوصول إلى أهداف في محيط 200 كيلومتر.

ويشار إلى أنه تأتي هذه الصفقة الجديدة على بعد أشهر قليلة فقط من توقيع المغرب على صفقات تسلح أخرى مع مصنعي الأسلحة الأتراك.

وذلك في خطوات تهدف إلى تنويع مصادر تسلح المملكة المغربية، بعد الولايات المتحدة الأمريكية التي تُعتبر هي المزود الأكبر والرئيسي للمغرب بالأسلحة.

وتأتي صفقات التسلح هذه في سياق دولي مليء بالتوتر في محيط المملكة المغربية، حيث عمدت خلال الشهور الماضية جبهة البوليساريو الإنفصالية باستفزاز القوات المسلحة الملكية من خلال بعض العمليات البهلوانية بالمنطقة العازلة.

هذا، إضافة إلى التوتر القائم مع الجزائر بسبب دعم الأخيرة للجبهة الانفصالية، ووجود أخطار كبيرة بمنطقة الساحل والصحراء.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

error: Content is protected !!