من غرائب ملفات الاجرام :”رفضت المكوث مع زوجها في الضيعة فكان مصيرها الموت” الحلقة 11

doukkala24
قضايا و حوادث
11 مايو 2021آخر تحديث : منذ شهر واحد
من غرائب ملفات الاجرام :”رفضت المكوث مع زوجها في الضيعة فكان مصيرها الموت” الحلقة 11

دكالة 24: عدنان حاد

تقع بين الفينة و الأخرى جرائم غريبة ، تهز الرأي المجلي و معه الوطني ، و يبقى الجهاز الأمني العنصر الأساسي في الكشف عنها و عن تفاصيلها ، و من بين أغربها اخترت لكم ملف جريمة كلها اثارة و مغامرة …

لم تكن تدري يامنة أن نهاية مشوارها في الحياة سيكون على يد زوجها الذي قاسمته مرارة العيش ، وهي التي كانت تستيقظ باكرا لكي تعد له الفطور قبل أن يغادر البيت في اتجاه الحقول ، لم يكن يخطر ببالها أن سنوات العشرة ستهون على زوجها في يوم من الأيام رغم الجدال و الخصام الذي كان لهيب نيرانه يشتد بين الفينة و الأخرى بينهما، فالضحية كانت تريد أن تجعل من زوجها ذاك الرجل القادر على تحمل المسؤولية و ضمان قوت أسرته اليومي ، في الوقت الذي شعرت فيه  بالتكاسل و التلكؤ يسيطران على تصرفات سليم الذي أنجبت منه ثلاثة أطفال .

في البداية كان رفض يامنة طلب زوجها سليم 

هكذا بدت حياة يامنة مع زوجها ، حياة بسيطة جدا مرة بسكنهما مع الأولاد و مرة داخل البراكة التي يسكنها الزوج أثناء العمل بالضيعة ، إلى أن جاء يوم اشتد فيه الخصام بين يامنة وزوجها سليم اثر  رفض الزوجة جميع المقترحات والحلول التي تقدم بها الزوج قصد إقناعها بالمكوث معه داخل كوخه بالضيعة الفلاحية التي سيشرع مباشرة أشغال الحصاد بداخلها، وبعد جدال ونقاش حاد بين الطرفين لم يأتي بنتيجة حيث تشبث كل طرف بموقفه ، لم يستسغ عدم قبول زوجته المكوث معه بداخل البراكة المتواجدة بالضيعة، إلى غاية إتمام أشغاله المرتبطة بحصاد محصول الحبوب بالرغم من محاولاته في  إقناعها  طيلة الليل وبكل الطرق الممكنة المكوث معه طيلة أيام الحصاد، حتى يتمكن من أداء مهامه في أجواء مريحة وكذا مساعدته في الأعمال المرتبطة بحصاد الغلة، خاصة وأن أبناءهما الثلاثة أصبحوا قادرين على تحمل المسؤولية وسيبقون بمنزلهم السكني بالمدينة إلى غاية إتمام أشغال الحصاد، غير أن زوجته واجهت جل مقترحاته بالرفض القاطع ، ذهبت الضحية إلى الفراش حيث خلدت للنوم، فيما ظل سليم حائرا في أمره و الغضب يتطاير من عينيه الذين غادرهما النوم ، وقد بدأت تراوده أفكار غريبة في كيفية التخلص من زوجته التي حسب اعتقاده لم تحترم رأيه كزوج لها و لم تطعه بل أصبحت مصدر إزعاج بالنسبة له

سليم يضع حدا لحياة زوجته

كعادتها بمجرد ما أرسلت الشمس أشعتها معلنة عن يوم جديد استيقظت يامنة  في الساعات الأولى من الصباح، في حين استقرت فكرة التخلص منها لدى الزوج ، ودون أن يفكر إلى العواقب التي ستترتب عن ذلك ، مد يده إلى مدية كانت بالقرب منه ، وما هي إلا ثوان حتى  هوى بها بدم بارد على رأس زوجته التي سقطت أرضا على الفور و الدماء تتطاير دون أن تحرك ساكنا ، حينها غادر سليم المكان تاركا زوجته جثة هامدة مدرجة وسط بركة من الدماء .

بعد فعلته تلك توجه سليم نحو البوابة الرئيسية للضيعة و هو يحسب الخطى ، فكان أن شاهده الحارس الذي أثار انتباهه خروج سليم المبكر و كذا الارتباك الذي بدا واضحا على هيئته  حيث شعر كون هناك أمر غير عادي وقع داخل الضيعة ، فكان أن توجه نحو زوجة سليم ليستفسر ها عن أمر زوجها غير انه فوجئ بها ممددة على الأرض جثة هامدة و الدماء تغطي المكان ، لم يصدق الحارس ما رآه بأم عينيه كما انه لم يصدق أن سليم قام بقتل يامنة في ذلك الصباح ، جلس أرضا و هو يضع يديه على رأسه يحدث نفسه ، لقد كانت  الجريمة و ما رآه صدمة قوية بالنسبة له .

القبض على الجاني و سط الحقول وإحالته على العدالة

استجمع الحارس قواه ، و سارع في إبلاغ عناصر الدرك الملكي بالجريمة البشعة التي ارتكبها سليم في حق زوجته ، و ما هي سوى دقائق حتى حلت عناصر من الدرك الملكي التابعة للمركز الترابي ،  بعين المكان مرفوقة بسيارة الإسعاف حيث عاينت الحادث و أخذت صورا احترازية للضحية كما تم حجز المدية التي استعملها الجاني في القضاء على زوجته ، وبتعليمات من السيد الوكيل العام للملك تم نقل جثة الضحية إلى مستودع الأموات بالمستشفى الإقليمي  قصد إخضاعها للتشريح الطبي لمعرفة الأسباب الحقيقية و راء وفاتها .

الضابطة القضائية ، وبعد اخذ أقوال الحارس الذي أفادهم بمواصفات الجاني و كذا الوجهة التي اتخذها ، باشرت بحثها و تحرياتها من اجل إلقاء القبض على سليم ، وقد انطلق البحث من الحقول المجاورة حيث تمكنت من العثور عليه يتجول هناك ليتم اعتقاله و اقتياده إلى مركز سرية الدرك الملكي ، أين تم الاستماع إليه في محضر قانوني اعترف من خلاله تلقائيا بارتكابه جريمة القتل في حق زوجته  مصرحا بجميع ما دار بينه و بين الضحية في تلك الليلة من نقاش جعله يفقد أعصابه و بالتالي يقدم على فعلته النكراء .

وبعد استنفاد جميع مراحل الاستماع و الاستنطاق أحيل المتهم على أنظار السيد الوكيل العام بغرفة الجنايات لدى محمكة الاستئناف  حيث تمت متابعته بتهمة القتل العمد مع سبق الإصرار والترصد.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

error: Content is protected !!