تشييد أكبر محطة لتحلية المياه في إفريقيا بالمغرب

doukkala24
اقتصاد
16 فبراير 2021آخر تحديث : منذ شهرين
تشييد أكبر محطة لتحلية المياه في إفريقيا بالمغرب

دكالة 24:

اعلان المغرب عن شروعه في تشييد أكبر محطة لتحلية المياه في إفريقيا ، يظهر جليا مواصلة المغرب سياسته الرامية لترشيد استعمال الماء والحفاظ عليه ومواجهة التصحر ومظاهر الجفاف، وذلك عن طريق بناء مزيد من السدود.

و مر المغرب إلى السرعة القصوى، عندما أعلن شروعه في تشييد أكبر محطة لتحلية المياه في إفريقيا.

وأعلنت الحكومة عن عزمها إطلاق 5 سدود كبرى، في العام 2021، بكلفة إجمالية تقدر بـ 4,8 مليار درهم، وبسعة تقدر بـ525 مليون متر مكعب.

و في هذا الصدد قال وزير التجهيز والنقل والماء، عبد القادر عمارة، في مداخلة خلال الجلسة العمومية السنوية التي عقدها مجلس المستشارين (الغرفة الثانية) والمخصصة لتقديم ومناقشة تقرير المجموعة الموضوعاتية المؤقتة حول موضوع “الإستراتيجية الوطنية للماء 2009 -2020″، إن الأمر يتعلق بسد على وادي الخضر في إقليم أزيلال، وسد تاغزيرت في إقليم بني ملال، وسد تامري في عمالة أكادير إدا اوتنان، وسد خنك كرو في إقليم فكيك، وتعلية سد إمفوت في إقليم سطات.

و أكد عمارة ، على أن المغرب يسعى إلى الحفاظ على هذه الوتيرة في السنوات المقبلة لتسريع تفعيل مضامين البرنامج الوطني 2020-2027، لافتا إلى أن حجم المخزون الإجمالي للسدود سيصبح 27 مليار متر مكعب بعد الانتهاء من الأشغال بهذه المنشآت.

و في ما يخص  بناء السدود فقد نهج المغرب منذ الاستقلال، بفضل الرؤية الملكية للراحل الحسن الثاني، سياسة مائية استباقية، تعتمد أساسا على تعبئة الموارد المائية عبر بناء منشآت كبرى لتخزين المياه خلال فترات الأمطار الغزيرة واستعمالها خلال الخصاص وكذا نقلها من مناطق الوفرة إلى مناطق التي تعرف شحاً.

و بلغت السياسة المائية أوجها في عهد الملك محمد السادس، وأصبح المغرب يتوفر اليوم على رصيد مهم من المنشآت المائية يتمثل في 149 سدا كبيرا بسعة إجمالية تفوق 19 مليار متر مكعب و133 سدا صغيرا في طور الاستغلال.

في سياق ذي صلة، وحسب نفس التوجه، أعلنت الحكومة العام الماضي، عن مشروع لبناء محطة لتحلية المياه ستقام في مدينة الدار البيضاء، ستكون الأكبر في أفريقيا، بطاقة 300 مليون متر مكعب سنويا، حيث من المتوقع أن تحدث تحولا بنيويا في قضية الماء بالمغرب، حسب مصادر رسمية.

و تؤكد الحكومة أن المشروع سيرى النور، بشراكة بين القطاعين العام والخاص. وسيتم ضخ تمويلات عملاقة بقيمة 1.97 مليار درهم، سيخصص نصفها لتهيئة البنية التحتية للقطاع الزراعي و النصف الباقي سيتم استثماره في تهيئة البنية التحتية لإيصال الماء الصالح للشرب

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

error: Content is protected !!