الى وزير التربية الوطنية سعيد أمزازي : مدير الثانوية التأهيلية ابن خلدون يثبت كامرات مراقبة للتجسس على المديرية الاقليمية بكل مكوناتها و زوارها بالجديدة

doukkala24
2020-12-02T10:48:48+00:00
2020-12-02T10:57:27+00:00
التعليم
2 ديسمبر 2020آخر تحديث : منذ شهرين
الى وزير التربية الوطنية سعيد أمزازي : مدير الثانوية التأهيلية ابن خلدون يثبت كامرات مراقبة للتجسس على المديرية الاقليمية بكل مكوناتها و زوارها بالجديدة

دكالة 24:

فضيحة بكل المقاييس ، و تصرف خطير ذاك الذي قام به مدير الثانوية التاهيلية ابن خلدون باقليم الجديدة و الذي قام بتثبيت كامرات للمراقبة  نصبت في اتجاه المديرية الاقليمية بالجديدة من شأنها تزويد المدير ” الداهية ” بأوقات دخول و خروج المدير الاقليمي و الموظفين و زوار المديرية الاقليمية بالجديدة ، و هي عملية تجسس و اعتداء عن الحريات الفردية للاشخاص يعاقب القانون مرتكبيها .

كامرات المراقبة تم  ثبيتها على ارتفاع يناهز 15 مترا في أعلى الجدار الخلفي للثانوية  التأهيلية ابن خلدون موجهة صوب بوابة المديرية الاقليمية و محيطها ، بما يسمح للمدير ” الداهية ” أن يطلع على ما يجري و يدور ليس بالمؤسسة التي يديرها بل بالذي يحدث بالمديرية الاقليمية ، بما يؤكد ترك مهامه المتجلية في تطوير و تجويد عملية التعليم و التعلم و الانتباه الى حاجيات المؤسسة و معها الطاقم الاداري و التربوي و التلاميذ … ليتحول الى مراقب من درجة ” فارس ” همه التجسس على الحياة الفردية للأشخاص و وضع عينه الالكترونية على تحركات المدير الاقليمي و الموظفين و وباقي الزوار ،  أمام هذا الوضع الغير القانوني و المخالف لجميع الضوابط و القوانين تحركت اربعة نقابات تعليمية فور اكتشافها لما قام و يقوم به مدير الثانوية التاهيلية ابن خلدون من اجراء تثبيت كامرات مراقبة دون سند قانوني …الى مراسلة عامل اقليم الجديدة بتاريخ 09 نونبر تطالبه بالتدخل من أجل إزالة كاميرا المراقبة المعلقة على جدار ثانوية ابن خلدون التأهيلية، والموجهة نحو المدخل الرسمي للمديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية، الموضوعة في مكان من شأنه أن يمس بالحياة الشخصية للأفراد، منهم موظفون ونساء ورجال التعليم ومرتفقون، الذين يترددون على المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية بالجديدة، ولا تحترم الحريات والحقوق الأساسية للأفراد والجماعات، ولا تحمي الحياة الخاصة.
و أضافت الرسالة في شكل احاطة أن وضع كاميرات للمراقبة يتطلب إخطار اللجنة الوطنية لمراقبة حماية المعطيات ذات الطابع الشخصي، في حال استعمال جهاز كاميرات مراقبة، في أماكن العمل العمومية، والأماكن الخاصة المشتركة، بواسطة تصريح مسبق، وذلك طبقا لمداولة اللجنة الوطنية رقم: 350/2013.
و أفادت الرسالة أن وزارة التربية والوطنية والتكوين المهني سبق أن وضعت دليلا يخص استعمال كاميرات المراقبة بالمؤسسات التابعة لها، ونصت في مذكرة وزارية على التقيد بما ورد فيه من مبادئ وقواعد ومقتضيات تؤطر استعمال هذه الأجهزة.
وأكدت الرسالة  لعامل اقليم الجديدة أن كاميرا المراقبة المشار إليها أعلاه، لقيت استنکارا واسعا في صفوف موظفي المديرية ونساء ورجال التعليم، والنقابات التعليمية الأكثر تمثيلية في الإقليم . الأمر الذي دفعنا الى مراسلاتكم، وطلب تدخلكم في الموضوع.
581844da 7a37 44c3 a40f 438375afb68d - دكالة 2455db9aba 161f 4faf 8311 c0a7c68d1ae1 - دكالة 24686879960 - دكالة 24

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.